النقل في رؤية المملكة العربية السعودية 2030 - شركة الطريق الآمن لتكنولوجيا المعلومات
2037
rtl,post-template-default,single,single-post,postid-2037,single-format-standard,qode-quick-links-1.0,et_bloom,ajax_fade,page_not_loaded,,qode_grid_1300,columns-4,qode-theme-ver-11.0,qode-theme-bridge,unknown,wpb-js-composer js-comp-ver-5.2,vc_responsive
 

النقل في رؤية المملكة العربية السعودية 2030

النقل في رؤية المملكة العربية السعودية 2030

اقرأ المحتوى بهذه اللغات: arالعربية enEnglish

اجهزة تتبع السيارات

يشير الخبراء إلى أنه كلما سارعت المملكة العربية السعودية إلى تحسين البنية التحتية الرقمية للبلاد، كلما أبرز ذلك قدرتها على المنافسة العالمية وعلى تحقيق أهداف رؤية المملكة 2020، ذلك فضلاً عن الدور المحوري الذي تلعبه تلك البنية التحتية الرقمية في تحويل برنامج التحول الوطني 2020 إلى واقعٍ ملموس.

لقد قطعت البلاد بالفعل شوطاً كبيراً فيما يتعلق بالتصنيف العالمي المختص بالمؤشرات الإلكترونية.

تعرف على اجهزة تتبع السيارات من الطريق الآمن من هنا

وتسعى المملكة حثيثاً نحو احتلال واحدةٍ من المراتب الخمس الأولى، حيث تقع السعودية حالياً ضمن المراتب الخمس والثلاثين الأولى، وسرعان ما سيقفز ترتيبها إلى الأعلى إذا ما واظبت على تطوير بنيتها التحتية ووضعها التكنولوجي بشكلٍ عام.

أعرب المدير العام لشركة أكسيومأحد الشركات الرائدة في مجال تجارة الهواتف الذكية في تصريحٍ مشجعٍ له عن سعادته بحرص المملكة وقدرتها على تبني أحدث التقنيات، ثم تطرق إلى أنّ ذلك النوع من التفكير السابق لعصره سوف يسهم في تطوير البلاد والارتقاء بها على الساحة الدولية.

وأشاد كذلك بالمكانة الرائدة التي أحرزتها السعودية ضمن قطاع النقل، مُصرّحاً عن قدرة الإستثمار المتنامي للمملكة وتبنيها للتقنيات الرقمية على تعزيز نمو البلاد والنهوض بها.

تحظى المملكة العربية السعودية بأحد أعلى معدلات انتشار الإنترنت والهاتف المحمول بين سكانها على مستوى العالم.

وقد جذب هذا الانتشار الواسع أنظار العديد من عمالقة قطاع التكنولوجيا، ومن بينهم جوجل، ومايكروسوفت، وغيرها  الكثير، وعلاوةً على ذلك، أعلنت مايكروسوفت أنّ المملكة تحتل المرتبة الثالثة عالمياً من حيث انتشار الهاتف المحمول.

اقرأ عن تتبع المركبات من هنا

التفسيرُ الوحيدُ لهذه الإحصائيات مجتمعةً هو أن سوق التكنولوجيا في السعودية يعد مجزياً للغاية، كما تبدو إمكانيات الخدمات المصرفية الإلكترونية، والأعمال التجارية الإلكترونية، والتعليم الإلكتروني جاذبةً للغاية بالنسبة للغالبية العظمى من المواطنين الشباب.

ويهدفُ النمو في قطاع الصناعة الإلكترونية إلى إجراء تجديدٍ شاملٍ للبنية الاقتصادية للبلاد.

تنص الركائز الأساسية لبرنامج التحول الوطني 2020 على ضرورة تعزيز المملكة للطيف الترددي للبلاد ليرتفع من 42٪ إلى 80٪، وذلك لتزويد المستخدمين بنطاقٍ أفضل من الخدمات لتلبية متطلبات البلاد المتلاحقة.

أما الركيزةُ الأخرى التي تسعى البلاد إلى تحقيقها فتكمن في مضاعفة إمكانية الاتصال واسع النطاق بنسبة تبلغ 100٪، مما يسهم بدوره في الوفاء بالطلب المتزايد على إمكانية الاتصال واسع النطاق في المنطقة.

تعرف على الأخطاء التي تُرتكب عند  تتبع السيارات من هنا

ومن المتعارف عليه أنّ ارتفاع معدل انتشار الإنترنت يرتبط إرتباطًا وثيقًا بمستوى الرفاهية الإقتصادية للبلاد.

تضخ المملكة إستثماراتٍِ ضخمة في مجال تطوير بنيتها التحتية الرقمية بغرض تلبية احتياجات البلاد المتنامية.

ويرى الخبراء أنّ نجاح هذا المشروع يتوقف على تبني السكان السعوديين للتقنيات الحديثة من الجيل الثالث والرابع والخامس.

إذا أرادت السعودية أن تكتسب ميزة تنافسية عالمية، فلا غنى لها عن تطوير البنية الأساسية القائمة للهاتف المحمول، فضلًا عن غرس الحد الأدنى من الوعي بأهمية التكنولوجيا لدى المستخدمين.

كذلك فإن التطبيق الناجح للجوانب السابقة سيؤدي بالمملكة إلى  أفضل ثمار هذه التكنولوجيا المستقبلية.

و سيثمر التوسع في انتشار هذه التكنولوجيا وتطويرها عن تمكين المملكة من الدفع بأقصى إمكانياتها، بحيث تتمتع بمزايا أحدث التقنيات وأكثرها تطوراً.

اقرأ أيضاً عن اجهزة تتبع السيارات من هنا

النقل في رؤية المملكة العربية السعودية 2030

النقل في رؤية المملكة العربية السعودية 2030

اقرأ المحتوى بهذه اللغات: arالعربية enEnglish

لا يوجد تعليقات

أنشر تعليقك

الطريق الآمن تبتكر التقنيات والحلول
لمركبات أكثر ذكاءً وأماناً